Mère Thérésa

الصلاة هي رؤية العالم بعينيّ الله

الحبّ يقتضي قلباً طاهراً، وسيكون قلبُنا طاهراً عندما نصلّي. فالصّلاة اتّصالٌ جيّد، وعلاقةٌ طيّبة بالله. إننا نسمعُ الله في قلوبنا، ونكلِّمه في داخلنا. ولكن من أينَ ينبع ذلك ؟ من الأسرة. الأسرةُ التي تجتمع لتُصلّي تظلُّ متحدة، وطالما كان أعضاء الأسرة، متَّحدين، فسيحبُّ بعضهم بعضاً، كما يُحبّهم الله فردياً.



كرِّسوا، على الأقل ساعةً، كلّ يومٍ للصّلاة، فتتطهَّر قلوبكم، وفي آنٍ واحد، ستنالونَ النور، ووسائل للتّعامل مع الجميع بحبٍّ واحترام، فالحبُّ العميق، والسَّخاء السَّمح هما، أبداً، ثمرة الصّلاة التي تقرِّبنا بعضنا من بعض.علينا أن نستعيدَ عادةً تلاوة المسبحة داخل الأسرة، فقد ينجمُ عن ذلك مزيدٌ من الحبّ والوحدة.إن دخَلت الصّلاة إلى حياتنا، وإن صلَّينا حقاً، حينئذٍ سنعرف الفقراء، الَّذينَ قد يكونونَ من أفراد أسرتنا؛ وإن نحن عرفنا الفقراء أحببناهم، وعمِلنا من أجلهم، فالخدمة هي ثمرة الحبّ.



الفقراء هم صلاتنا، فالله فيهم وفينا، ونحن نلقاه فيهم. الصّلاة هي عمل شيءٍ من أجل المسيح. الصّلاة كامنةٌ في كلّ شيء؛ الصّلاة هي العمل.



أُهيب بكم أن تصلّوا، فبفضل الصّلاة ستشرعونَ تعرفون، قبلَ كلّ شيءٍ، مَن يعانونَ العَوز داخلَ أسرتكم، وهذه المعرفة ستمكّنكم من تحويل بيوتكم إلى موائلِ حبٍّ، وسلام، وفرَح.

ـ الصلاة، في نظري، هي المكوث أربعاً وعشرينَ ساعةً، يومياً، في اتّحادٍ مع وصيّة يسوع بالعيش من أجله، ومعه، وفيه.ـ قد لا تستطيعونَ تلاوةَ صلواتٍ طويلةٍ، ومع ذلك صلّوا قائلين للربّ: "اللَّهمَّ أُحبّك".
ـ يريدنا الله قريبين منه، والقدّيس يوحنا يقول: إنّ الله يفتح لنا قلبه. أصبحوا صغاراً تَلِجوه. صلاتنا هي دعاءُ طفلٍ مليءٍ ورَعاً رقيقاً، واحتراماً، وتواضعاً، وسكوناً، وبساطة.

ـ تكفي التفاتةٌ فكريّة نحو الله: "يا ربّ أُحبّك، وأثقُ بك، وأومن بكَ، وأحتاجُ إليك". إنّ عباراتٍ موجزةً مثل هذه، لهي صلواتٌ رائعة.ـ عندما ننتهي إلى فتراتٍ تتعذّر علينا فيها الصلاة، فلندع، بكلّ بساطةٍ، يسوع يتلو "أبانا" في صمت قلبنا. فلئن عجزنا عن الكلام، تكلّمَ هو، وإن عجزنا عن الصّلاة، صلّى هو؛ فلنُعطِه، إذن، عجزَنا وعَدَمنا.
ـ لكي تكونَ الصّلاةُ خصبةً يجب أن تنبعَ من القلب، وتكون قادرةً على مسّ قلب الله. جميع ألفاظنا ستكون نافلةً ما لم تنبع من الدّاخل. والكلمات التي لا تشيع نور المسيح، تزيد الظلمةُ إدلهماماً.
ـ ليست الصلاة الكاملة في كثرة الكلام، بل في حرارة الرّغبة التي ترتقي بالقلب إلى يسوع.ـ أحبّوا الصلاة، ولْتُساوركم، غالباً، أثناءَ النّهار، الرّغبةُ فيها. وحينئذٍ لا تتقاعسوا عنها، فهي توسّع آفاق القلب، بحيثُ يتأهلَ لاحتواء الربّ الذي يهبُ ذاته. اطلبوا وابحثوا، وسيُصبحُ قلبكم من السّعة، بحيثُ يتقبَّل الربّ، ويحتفظ به احتفاظه بملكٍ خاصّ.
ـ الأيدي المتشابكة للصّلاة، الأيدي التي تكرُّ حبّات المسبحة، قادرةً على بثّ حرارة الله. عليكم أن تخوضوا هذه التجربة، فعلامَ لا تحاولون ؟
ـ سألني أحدهم: "أيُّ نصحٍ تسدينه للسياسيين ؟" وأنا لا أهتمّ بالسياسة، غيرَ أنّ إجابةً قد بادرتني عفواً، فقلتُ: "أظنُّ أنّهم لا يفطنونَ للصلاة بالقدْر الكافي. وإنني واثقةٌ من أنّهم سينهضونَ بمهامِّهم على وجهٍ أمثل إن هم استعانوا بالصّلاة..". وهذا ما نحتاج إليه، عندما نضطرُّ إلى اتخاذ قراراتٍ بشأن الآخرين.
ـ الناس جياعٌ إلى كلام الله الذي يؤتي السّلامَ، والوحدةَ والفرحَ. ولكن لا يسعكَ أن تُعطي ما لا تملِك. ولذلك يتحتَّمُ عليكَ أن تعمِّقَ فيكَ حياةَ الصّلاة. كن صادقاً في صلواتك، والصِّدقُ كامنٌ في التواضع؛ ولن تظفرَ بالتواضع إلاّ بقبول الإهانات. كلّ ما يُقال في التواضع غير كافٍ لتعليمكَ إيّاه، وكلُّ ما تقرأ عن التواضع غير قادرٍ على تلقينكَ إيَّاه. ولن تتعلَّم التواضعَ إلاّ بتقبّلك الإهانات، والإهانات ستصادفكَ على مدى حياتك؛ غيرَ أنّ أعظمها هي معرفة أنّك لا شيء، وهذا ما ستتعلَّمه عندما ستجِد نفسك في مواجهة الربّ، في الصلاة.
ـ غالباً ما تُمثَّل نظرةٌ عميقة وحارّة إلى المسيح أفضل صلاة: أحدّق فيه، وهو يحدِّقُ فيَّ. وفي مواجهة الله.. لا يمكنكَ أن ترى سوى أنك لا شيء، ولا شيءَ إطلاقاً.
ـ بعد أن تكون أخواتنا قد قضينَ النّهار وهنَّ يصلّين بعملهنّ الذي ينهض به مع يسوع، ومن أجل يسوع، وبيسوع، يُنفقن في آخر النهار ساعةَ صلاة وعبادةٍ معه. أثناء النهار نكون قد لمسنا يسوع، تحت أعراض الفقير والأبرص الزريّة، وفي آخر النهار نلمسه شخصياً في محراب الصلاة.
ـ لا يمكن أن يلتزمَ بالرّسالة المباشرة مَن ليس إنسانَ صلاة. علينا أن نعي أننا والمسيح واحد، مثلما هو يعي أنّه والآب واحد. ولن يكون نشاطنا رسولياً، حقاً، إلاّ بقدر ما نسمح للمسيح أن يعملَ فينا، ومن خلالنا، بقدرته ورغبته وحبّه.
ـ كيف نعرف أنّ الله يحبّنا ؟ حسبُنا أن نحدِّق في المصلوب: ذراعاه أبداً منبسطتان لضمّنا، ورأسه دائماً منحنٍ كي يقبّلنا، وقلبه أبداً مشرّعٌ لاستقبالنا.لقد جعلَ المسيح من ذاته خبز الحياة لأنه شاءَ أن يهبَنا ذاته بطريقةٍ فريدةٍ، بسيطةٍ وملموسة، ولأنه من العسير على البشر أن يحبّوا إلهاً لا يقوونَ على رؤيته.
ـ الإفخارستيّا هي سرّ الصلاة، ونبع الحياة المسيحيّة وذروتها. غير أنّ الإفخارستيّا تظلّ غير مكتملة إن لم تَقُدنا إلى محبّة الفقير وخدمته.
ـ لا يمكننا الفصل بين الإفخارستيّا والفقير، أو بين الفقير والإفخارستيّا. فقد أشبع يسوع جوعي إليه، وباتَ عليَّ إشباع جوعه إلى النّفوس، والحبّ.
ـ الله صديق الصَّمت، والصّمت يتيحُ لنا رؤيةً جديدةً لكلّ شيء.
ـ إنّ يسوع حاضرٌ، أبداً، ينتظرنا، ويسعُنا سماع صوته في الصّمت.
ـ الصلاة هي اكتشاف الإنسان ذاته بالإصغاء إلى الله يتكلّم.
ـ قد تجد مشقّةً في الصلاة، إن أنتَ جهلتَ طريقها. وعلى كلٍّ منّا أن يُساعد نفسه على الصلاة، فيشرَع باللّجوء إلى الصّمت، فلا يسعُنا أن نضعَ نفسنا في حضور الله المباشر، ما لم نمارس الصَّمت، داخلياً وخارجياً.التزام الصمت الداخليّ ليس بالأمر السهل، ولكنّه جهدٌ لا بدَّ منه. غير أننا، في الصّمت وحده، نكتشف قدرةً جديدة، والوحدة الحقّة. إذ تصبح قدرة الله قدرتنا، فتمكّننا من تحقيق كلّ شيء كما ينبغي، ومن تحقيق وحدة أفكارنا وأفكاره، وصلواتنا وصلواته، وحياتنا وحياته. الوحدة هي ثمرة الصلاة، والتواضع والحبّ.
في صمت القلب يتكلّم الله، وإن أنتَ واجهتَ الله في الصمت والصّلاة، كلَّمكَ الله. وستعلم حينئذٍ، أنّك لا شيء. وعندما تُدرك عدمكَ وفراغك، سيكون بمكنة الله أن يملأكَ بذاته؛ إنّ نفوس المصلّين الكبار هي نفوس صمتٍ سحيق.الصّمتُ يُرينا كلّ شيءٍ بوجهٍ قشيب؛ ونحن في حاجةٍ إلى الصمت للنفاذ إلى النّفوس. فالجوهريّ ليس ما نقول، بل ما يقوله الله، ما يقوله لنا، وما يقوله من خلالنا. وفي مثل هذا الصَّمت سيسمعنا، وسيُخاطب نفسنا، وسنسمع صوته.في صمت القلب يتكلّم الله، وما عليكَ سوى الإنصات له. وعندما سيمتلئ قلبك بالله، وبالحبّ، وبالرّأفة، وبالإيمان، يتسنّى لفمكَ أن يتلفّظ.تذكّر، قبل أن تتكلّم، ضرورة الإصغاء، وحينئذٍ فقط، من أغوارِ قلبكَ المزدهر يمكنكَ أن تتكلّم، وسيسمعكَ الله.يسوع نفسه قضى أربعينَ يوماً في عزلةٍ تامّة، وأنفقَ ساعاتٍ طوالاً، قلباً لقلبٍ مع الآب، في صمت الليل.ونحن مدعوّون للاعتكاف بين حينٍ وحين، في صمتٍ أشدّ عمقاً، وفي العزلة مع الله، فنكون بمفردنا معه، في منأى عن كتُبنا، وأفكارنا وذكرياتنا، بل في تجرُدٍ تام، مقيمينَ في حضوره، صامتينَ، فارغين، ساكنينَ، منتظرين.ما هو التأمُّل ؟ إنه عيش عيشةِ يسوع، هكذا أفهمه؛ إنه محبّة يسوع، وعيش حياته في صميم حياتنا، وعيش حياتنا في صميم حياته.. لكي نرى، ونتأمّل، يلزمنا قلبٌ طاهر، منزّه من الحسد، والغضب، وروح الخصام، وخاصّة من غياب المحبّة. في رأيي ليس التأمّل احتباساً في حجرةٍ مظلمة، بل إتاحتُنا ليسوع أن يعيشَ آلامه، وحبّه، وتواضعه فينا، وأن يُصلّي معنا، ويقيم فينا، ويقدّس العالم من خلالنا.ـ لا نملكُ سوى صلاةٍ واحدةٍ، واضحة، أساسيّة: إنّها يسوع نفسه. والصّوت الوحيد الذي يرتفع من الأرض إلى السماء، هو صوت يسوع المسيح. الصلاة، إذن تعني قبل كلّ شيء الاتحاد بالمسيح.
 كثيرونَ هم الذين يفقدونَ طعمَ الحياة والعمل، ويغمرُ نفوسهم الغيظُ والفراغ، لمجرّد أنهم تنكَّبوا عن الصّلاة. إنني أؤكّد مرّةً أخرى، أمراً خطيراً: الصمت بما يشيعه من سلام، يهيّؤنا لسماع صوت المسيح. الصَّمت، شأنه شأن إغماض العينين، يتيح لنا رؤية الله. عينانا المغلقتان نافذتان يعبر منهما المسيح أو العالم، وعلينا غالباً أن نملك الجرأة والقدرة، بالرّوح، على إطباقهما.ـ الصلاة الفكريّة هي التي تنبع من الفكر والقلب معاً. ينبغي ألاّ يغربَ عن بالنا أبداً أننا مدعوُّون إلى الكمال، وأنّ علينا السعي إليه بلا هوادة. وممارسة الصلاة الفكريّة اليوميّة شرطٌ لا محيدَ عنه لبلوغ هذه الغاية، وفي معزلٍ عنها تغدو القداسة مستحيلة لأنها الهواء الذي تتنسَّمه النفس.إنّ ملَكة الصلاة لا يمكن اكتسابها إلاّ بالدُّعاء الفكريّ، والتأمّل الروحي. والصلاة الفكريّة تنمو بمقدار ما تنمو البساطة أي إغفال الذات، وتجاوز الجسد والحواس، وتجدُّد التطلّعات التي تغذّي الصلاة. وهي تتمثّل، حسب قول القديس جان فيانيّه في "إطباق العينين، وإغلاق الفم، وفتح القلب". إننا، من خلال الصلاة الصوتيّة نتحدّث إلى الله، ومن خلال الصّلاة الفكريّة، الربُّ هو الذي يُحدِّثنا، وينساب فينا، عبر هذا الحديث.يجب أن تُصاغ صلواتُنا من كلماتٍ حارقة تتفجّر من أتون قلوبنا المفعمةِ حبّاً. في صلواتكَ توجّه إلى الله بكثير من الإجلال والثقة. لا تتحامل ولا تستعجل، لا تهتف، ولا تتذرّع بالصّمت، ولكن في خشوع، وعذوبةٍ فائقة، وبكلّ بساطة، ومن غير أيِّ تصنّع، قدِّم لله تسبيحكَ من كلّ قلبكَ وكلّ نفسك.



Designed by: Pierre Samaha
e-mail: pierre-samaha@hotmail.com